الرقم الموحد920033515
 

الأخبار

مؤشر ترتيب يحفز على التنافس بين المدارس ومكاتب وإد

​يعمل مؤشر ترتيب على تحفيز التنافس الإيجابي بين المدارس ومكاتب وإدارات التعليم من خلال ترتيبها حسب متوسط درجات طلابها في الاختبارات المعيارية التي تقدمها هيئة تقويم التعليم والتدريب.


وكشفت هيئة تقويم التعليم والتدريب أن المؤشر الذي أطلق رسمياً بالتعاون مع وزارة التعليم​ نهاية العام الماضي 2021م، يهدف إلى تجويد المخرجات وتحسين أداء الطلبة في هذه الاختبارات، كما يساعد الطلاب والطالبات وأولياء أمورهم في تحديد المدارس المناسبة لهم. ويعتمد المؤشر على ترتيب المدارس وفق متوسط درجات الطلاب في آخر ثلاثة أعوام دراسية حسب نتائجها في الاختبارات المعيارية (اختبار القدرات والتحصيل الدراسي) التي تجريها الهيئة، كما يهدف إلى التطوير المستمر لمنظومة التعليم والتدريب من خلال الدراسات والبحوث وتحليل البيانات وتقديم التوصيات بناءً عليها.


ويقدم المؤشر (tarteeb.edu.sa)، إمكانية البحث على مستوى مكتب وإدارة التعليم وعلى المستوى الوطني لمدارس البنين والبنات، بالإضافة للبحث على خارطة المملكة، ويغطي المؤشر حالياً اختبارات (القدرات العامة، والتحصيل الدراسي) للمدارس الثانوية، إلا أنه لا يُعدُّ تقييما أو تصنيفاً شاملاً لإدارات ومكاتب التعليم والمدارس، بل هو مؤشر خاص بدرجات الطلبة في اختبارات معيارية محددة وترتيب لإدارات ومكاتب التعليم والمدارس بناء على ذلك.

ويعرض المؤشر -أيضًا- النتائج من خلال ترتيب المدارس في قائمة، وعرض المدارس على الخريطة التفاعلية، مع خيارات بحث متقدم لكل طريقة تشمل إدارة ومكتب التعليم ونوع التعليم والاختبار للبنين والبنات وغيرها، كما يمكن البحث عن مدرسة معينة أو اختيارها مباشرة من الخارطة الموجودة في مؤشر ترتيب، للتعرف على أداء وترتيب المدرسة بين المدارس، حيث بلغ عدد المدارس الثانوية التي شملها المؤشر (4878) خلال ثلاث سنوات، كما شمل (1.476.630) طالب وطالبة في اختبار القدرات العامة، و (1.017.568) في اختبار التحصيل الدراسي. 

ويستفيد من نتائج المؤشر عدد من الفئات بدايةً بالطلاب والطالبات وأولياء الأمور في معرفة مستوى المدارس وتوسيع فرص مشاركة الأسرة في متابعة تحصيل أبنائهم التعليمي. كما يساهم المؤشر في تشجيع المشاركة والتفاعل البناء في الاختبارات المعيارية، وتتبع التغيّر الحادث في مستوى التحصيل التعليمي للمدارس بمرور الوقت، ويمكن لإدارات ومكاتب التعليم أن تستفيد من نتائج المؤشر في تحفيز المدارس لرفع مستوى التحصيل ومساعدة القيادات التعليمية في عقد مقارنات معيارية بين الأداء تتضمن مؤشرات ناضجة وموثوقة. وتستهدف الهيئة إطلاق عدد من إصدارات المؤشر في كل عام في اختبار القدرات العامة والتحصيل الدراسي (المستوى الثاني)، والاختبارات الوطنية (نافس)، والتقويم والاعتماد المدرسي (الذاتي – والخارجي)، وخدمات إضافية تُقدم لإدارات ومكاتب التعليم والمدارس، منها بطاقة لكل مدرسة حول أدائها تاريخيا في مختلف الاختبارات، واتجاه المؤشر، لإعطاء صورة عن تطور أداء المدرسة بشكل مستمر.

الجدير بالذكر أن الهيئة تدعو أولياء الأمور للاستفادة من مؤشر ترتيب، والتعرف من خلاله على مستوى التحصيل العلمي لمدارس أبنائهم، وتحديد ترتيبها مقارنة بالمدارس الأخرى من خلال زيارة رابط المؤشر.



التفاصيل  

استطلاع الرأي

ما هو الاختبار الذي يعتمد على المقررات الدراسية بصورة أكبر؟