الرقم الموحد920033515

 اختبار المصلح المسجل

 اختبار المصلح المسجل

​مقدمة: 
تسـعى هيئـة تقويـم التعليـم والتدريـب لتوسـيع الشـراكة مـع الجهـات المســتفيدة وتقديــم حلــول القيــاس الشــاملة المتكاملــة لقيــاس المعــارف  والمهــارات والقــدرات وتقويمهــا بمنهجيــة علميــة؛ إســهامًا فــي تحقيــق ً تطلعـات الجهـات المسـتفيدة، وتلبيـة للاحتياجات التنمويـة المتوافقـة مـع رؤيــة المملكــة 2030.
يأتــي مشــروع " قيــاس كفايــات المصلــح المســجل" ترجمــة للأهداف والمبــادرات النوعيــة التــي تســعى مــن خلالها وزارة العــدل لرفــع جــودة الخدمــات التــي تقدمهــا، ورفــع كفــاءة عمــل جهــات التقاضــي، ويُعدُّ اختبــار "كفايــات المصلــح المســجل" أحــد المقاييــس التــي تطورهــا وتنفذهـا هيئـة تقويـم التعليـم والتدريـب ممثلةً بالمركز الوطني للقياس بالشـراكة مـع وزارة العـدل لرفـع جـودة انتقـاء العامليـن بهـذه المهنـة السـامية.







(تعريف مقياس الاختبار):
مقيــاس ”كفايــات المصلــح المســجل" هــو اختبــار مقنــن لقيــاس مــدى توافــر الكفايــات المطلوبــة لــدى المرشــحين للعمــل بمهنــة الإصلاح وفــض المنازعــات، ويتكــون مــن الكفايــات الشــرعية، والكفايــات النظاميــة، والكفايــات الأساسية، والمهــارات الشــخصية، والقيــم.

أهداف المقياس:
إعـداد مقيـاس علمـي مقنـن لكفايـات العامليـن فـي الاصلاح وفـض المنازعـات بـوزارة العـدل. 
  • التحقـق مـن اسـتيفاء المرشـحين للقيـام بمهمـة "المصلـح المسـجل"   للكفايـات الشـرعية والمهنيـة والشـخصية اللازمة. 
  • المساهمة في الترخيص المهني لمهنة " المصلح المسجل".


​معايير مقياس كفايات المصلح المسجل 
                    
                  




طبيعة المقياس:
جميــع أســئلة المقيــاس مــن النــوع المتعــدد الخيــارات (أربعة خيارات)، بحيــث يوجــد خيــار واحــد صحيــح فقــط يمثــل الإجابة الصحيحــة.
  • يعقـد الاختبار فـي مراكـز الاختبارات المحوسـبة المنتشـرة فـي كافـة المناطـق الإدارية، وحسـب تـوزع أسـماء المرشـحين للاختبار مـن قبـل الـوزارة، 
  • يعقــد الاختبار بنــاء علــى المواعيــد التــي تحددهــا الجهــة المســتفيدة بالتنســيق مــع المركــز الوطنــي للقيــاس.






  • يقتصــر التســجيل فــي الاختبار على المرشحين الذيــن اســتوفوا متطلبــات الجهــة المســتفيدة ورُشًّحوا مــن قبلهــا.


شارك على