الرقم الموحد920033515

  مؤشر قبول - Qabool Index

​​

تعريف بمؤشر قبول:
تتفرد المرحلة الثانوية عن غيرها من المراحل الدراسية بدورها الرئيس في تهيئة طلابها ورفع مستوى جاهزيتهم للإلتحاق بما بعدها من تعليم عال أو فني أو بسوق العمل. ويعد التحصيل الدراسي والقدرات العامة بشقيها اللفظي والكمي لخريجي تلك المرحلة من أبرز المؤشرات لقياس مدى تحقق ذلك الهدف. ويقيس مؤشر قبول أداء طلاب المدارس الثانوية في اختبارات القبول لمؤسسات التعليم العالي، ويطلق عليه اختصارًا  "مؤشر قبول" Qabool Index. يشمل مؤشر قبول مؤشرين فرعيين هما: "مؤشر القدرات العامة" والذي يعتمد على نتائج اختبارات القدرات العامة لطلاب المدرسة بشقيها الكمي واللفظي، و"مؤشر التحصيل الدراسي" والذي يعتمد على نتائج اختبارات التحصيل الدراسي لكل من التخصصات العلمية (مقررات الرياضيات والفيزياء والأحياء والكيمياء)، والتخصصات النظرية (مقررات التربية الإسلامية واللغة العربية والعلوم الاجتماعية) وبنسب تغطية تبدأ من 20% من مقررات الصف الأول الثانوي، و30% من مقررات الصف الثاني الثانوي، و50% من مقررات الصف الثالث الثانوي.

لماذا هذا المؤشر:
يهدف مؤشر قبول لتصنيف المدارس الثانوية وفقًا لأداء طلابها في اختبارات القبول الجامعي (القدرات العامة، والتحصيل الدراسي) إلى تحفيز المدارس لتجويد برامجها وتحسين مستوى نواتج تعلم طلبتها بما يسهم في رفع مستوى استعدادهم لتلك الاختبارات، من خلال مقارنتها وبشكل رئيسي بأدائها السابق، ومن ثم بمقارنتها بمتوسط أداء المدارس الأخرى على مستوى مكتب التعليم وإدارة التعليم وعلى المستوى الوطني. كما يهدف إلى توعية كافة فئات المجتمع بمن فيهم الطلاب وأولياء أمورهم والمعلمين وقادة المدارس ومسؤولي التعليم، والباحثين والمهتمين بمستويات أداء طلاب تلك المدارس على المستوى الوطني وعلى مستوى مكاتب وإدارات التعليم.

منهجية حساب المؤشر:
يحسب مؤشر قبول لمدرسة ما عبر حساب متوسط نتائج طلاب المدرسة في اختبارات القبول خلال الثلاث أعوام الأخيرة. وقد استبعد المؤشر المدارس التي يقل عدد طلابها عن عشرة طلاب في أي من السنوات الثلاث المدرجة في حساب المؤشر.

كيف تقرأ هذا المؤشر؟
تشير المراجع العلمية أن هناك العديد من العوامل التي يمكن أن تسهم في الإنجاز الدراسي للطلبة، وكذا تباين حجم مساهمة كل عامل وفقا لتباين السياق. ومن أبرز تلك العوامل - على سبيل لمثال لا الحصر - جودة التدريس، وفاعلية القيادة المدرسية، والبيئة المدرسية المحفزة بمختلف مكوناتها، بالإضافة إلى العوامل الاجتماعية والاقتصادية للطلبة. ونظرا للتباين بين المدارس تبعا لتلك المتغيرات، فقد راعى المؤشر تقليص حجم ذلك التباين من خلال تقسيم المدارس إلى فئات على المستوى الوطني كما يلي:
  • فئة أ: ويمثلون الربع الأول (ضمن أعلى 25%) من مدارس المملكة في مؤشر القبول ويرمز لها باللون الأخضر
  • فئة ب: ويمثلون الربع الثاني (ضمن أعلى من 50% إلى 75%) من مدارس المملكة ويرمز لها باللون الأصفر
  • فئة ج: ويمثلون الربع الثالث (ضمن أعلى من 25% إلى 50%) من مدارس المملكة ويرمز لها باللون البرتقالي
  • فئة د: ويمثلون الربع الرابع (ضمن أقل 25%) من مدارس المملكة ويرمز لها باللون الأحمر

ويعرض المؤشر النتائج بطريقتين إحداهما ترتيب المدارس وتصنيفها والأخرى عبر موقعها الجغرافي. ويستطيع المستخدم اختيار التصفيات المناسبة للنتائج حسب الإدارة التعليمية ومكتب التعليم ونوع التعليم وتخصص الإختبار وفئة الطلاب وغيرها. كما يستطيع البحث عن مدرسة معينة أو اختيارها مباشرة من الخارطة.​




شارك على